تراث

 

Produits - souvenirs


في القرن الثاني قبل الميلاد قدم جنود ومستوطنون رومان من مقاطعة البيتيك الرومانية وإستقروا بالإسترامادورا بغية إلحاق أراضي جديدة لجمهورية روما.
وتمكنت روما بعد عناء كبير من مواصلة غزواتها فقامت معارك عنيفة ضد "الفيتون" واللوزيتانيين برز خلالها فيريات في منتصف القرن الثاني قبل الميلاد. وتوسعت روما إلى حدود شمال نهر التاج وأسست مقاطعة بإسبانيا تسمى لوزيتانيا سنة 25 قبل الميلاد قد تكون عاصمتها إيميريتا أوغسطا: ميريدا الحالية.

وخلف التقدم العسكري والإقتصادي والثقافي الروماني بلوزيتانيا إرثا تاريخيا وفنيا هاما. مسارح وملاعب مدرجة ومعابد وجسور وقناطر مائية ومعالم جنائزية وطرقات ومتاحف رائعة يمكننا زيارتها بجنوب الإسترامادورا إلى حدود بانيوس دو مونتي مايور فمثلت البوابة الشمالية للأراضي المجاورة لقشتيليا إي ليون.

وبوصفها عاصمة المقاطعة الرومانية في ذلك العهد نشئت تلك المعالم الأثرية التي مكنتنا الحفريات لسنوات طويلة من صيانتها وإعادة الإعتبار لها مما أهلها لتصنفها منظمة اليونسكو ضمن مواقع التراث العالمي.
ويعتبر سدا بروزاربينا وكورنالفو والمسرح الروماني من المعالم–الرموز لميريدا. .